حبيبي هل أدركتني !!! يـاأنـا

 

حبيبي هل أدركتني !!! يـاأنـا

 

بين ضفتيŠ

الغيوم والسطوع

رحلة أنين†

وˆ

شجون سطوˆ

 

حبيبيŠ

هل أدركتنيŠ

!!!

يـا أنـا

 

ياهادر الثوابت القدرية

بأي شيء جئتنيŠ

.

جئتكِ بنفسي لاحتضان معيتكِ

 

ومن أخبرك عنيŠ

!!!

ومنذ الأزل

مغارتي المشرعة حنين للسماء

لم يساكنني فيها سوى بواتق نبضي

الآسرني برحابته البرية

العذبة السلسبيل„

 

استكشفت بواتق أسرارك

فَصَرَعتينيŠ

وخارت قواي لنوركِ

أن أجاور نواصي الحكمة

التي تعلنين رايتها

بتؤدة كل حين†

 

أوتدري وأنت تقتحم سلام روحيŠ

أني لاأساكن عالمكم…

 

وأنظركِ عليه تنتصرين†

 

أجئتني بِحُلَةِ البِوار

لتزيغني عن مرسايŠ

أم لتغزوني في مرفأي

 

بل جئتكِ مسالما بحلل نقاء

تضمكِ بأعماقي

 

أعماقك أنت

!!!

ولم…

!!!

 

لأذرفكِ شهدا من رحلات أسفاريŠ

المتسربلة بعمريŠ

مُغربا عنكِ

 

عن أية غربة تتحدث

والغربة بأعماقكƒ

مفاتيح خلاصك فيها

من روحك

بفطرتك الأزلية

 

فقط أنظر لأعلى

ها

فوق‚

للسماء

فقط

حررها

 

ولكل الوميض الساحر

أخيرا

رسيتُ بشاطئكِ

يامُستَعمرتي

فتعيديني يامليكة الأسحار

لمحار ضالتيŠ

فتسطع شمس الكون علي

لأبصر

من عدم أغرقني سواد

 

أمُستَعمِرتُك

أنا

!!!

غريب حالك ياهذا

كيف أستَعمرُكَŽ

أنا

وأنت من غزى خلوتي

!!!

 

أجل استعمرتيني

فحررتينيŠ


وأدركتُ أخيرا

إستعادتي إليكِ

 

محاورك ونواصيكƒ

قصص وحكايات

مروية في الأفق‚


ولا من مفر

من توحش يكبل الدنيا

لدونية الأسر المضنيŠ

لمن يُسكنها روحه

‡ لتنهشه عبودية تشرده بأغلالها

 

ياأسطورة سكنت الأعاليŠ

وهجرت كل ملوثات المتشردين عبيد الدنيا


لطُهر سرمدي

بالبكارة أنتِ معتقة الشهد

نور سطوعكِ

يشفيŠ

من سقم البوار

فلاتحزنيŠ

 

وأغتسل بدموع تروينيŠ

بكاء طُهر يعانقني

بحنين†

جارف

يشجيني للسحَر

 

قد اكتفيتُ بكِ عبر الأثير

مُستعمرتي إليكِ

مُحررتي من أغلال وحشتيŠ

 

أنا عندكƒ

كنت تائهة دونكƒ

فضمني

لأماني بموطن مخدعي

بأمان ضلعك الأعوج

 

أعيشكُ فهل تلامسينيŠ

؟؟؟Ÿ

 .

تساؤلك أخرجني من رعبيŠ

لحنيني ألم وجع في الموت على صدركƒ

بين حنايا جسدكƒ

لأسقط بك عني كل رعب

من قبلك اهترئنيŠ

بالتشرد دونكƒ

يŠ

أنا

 

بل أنتِ منشدتي للنقاء من عرين الضائعين

 

أسلت نزف دموعيŠ

بفضاءات تقتات على همسك

 

ألم من كل التمزق ننتهي


؟؟؟Ÿ

 

بل كل التمزق بك يرتوي

 

كأنكِ لاتنتصرين لأمل„

 

بل للأرض التي كلانا منها أشتهيŠ

 

ولقيود شقائي أزداد توغلا

فلاأملك فيكِ ضالتيŠ

 


بل عندك كل الحقيقة نور


وأنت فيها الفارس المغوار

الفاتح

لجنان ملؤها السماوات والأرض

حررني فيكƒ

لأفيك

أفي عطركƒ

وˆ

أنتهيŠ

 

أنتِ بالفعل وأنا

هنا

سنبقى‰

بالمعية إلى مالانهاية

بلا فقد ولا أية سؤال„

فهو الأمر كله‡

بلا أجوبة

 

وها أنا

بك متأملة

بربيŠ

لأماني مستأنسة

عاشقة

حالمة

محبة

حنونة

دافئة

هاااااادئة

ˆو

للحق متمردة

 

ساكنة أنا

سماوات زرقاء

روحيŠ

فيها

لحبيبي بالبكارة

هاااائمة

 

حبيبي

هل أدركتنيŠ

!!!!!!

يـا أنـا

 

 

 

 

 

شروق الحال„

ماجدة الصاويŠ

18-10-2012

 

 

 

 

 

 

<

p style=”text-align: center;”>  

Posted in الرقص على أوتار النبض and tagged as , , , , , , , , , , , , , , , , ,
Comments are closed.
%d bloggers like this: