كيف أسترد نفسي لأستردك ؟!؟!

كيف أستر د نفسي
لأستردك
؟!؟!

asa

أتحسس في طريقي
خطى الوهن
أتلفت من حولي بين طيات صقيعي المرتبك
أسترق منك ومضاتك الحانية
ياأحن من رافق هذا القلب المرتعب
لتكون مرفأ أمان لروحي الشريدة
بصيرة للروح الموشومة وجعا
على طيات من أمل نابض
يستعيدني من دروب تيهي
آآآآهـ
لفجر يصحو في منك
فكيف معك أستردني
لأستردك
؟!؟!

.
.

هذا الارتباك الطاحن بحياتي
الـ مدمرني
لهذا المقعد
مهما كان النزف مني يُصرع بين الحروف
لن يُوصِف عمق التيه عمرا كاملا
وجعي فيه جهاد
نضال مضنٍ
فقط
لئلا أُزَل فيكِ يادنيا

من أنا ومن أكون
كل مابنيته لحماية نفسي
كان الضياع المحقق الذي وصل بي
لمحطتي تلك
أرتمي بكلي بين حنو كفيك لتتلقاني من نفسي
أحتاجك أكثر
حتى عمق أوجاعي الشريدة
أقم جراحتك لظلمتي لتنثر نورك في كلي
الحرمان
لو يعلمون
.
.
الذي صُرعت فيه أنوثتي
أربك كلي
أعياني أبد الدهر تتلقفني كل المتاهات
انزويت بخريفي هنا قعيدة فراش الرعب
دثرني بك
ياملاكي
ملاكي
أنت
رهنك أنا
أنت
أنت
وحدك
هو السؤال من القاع إلى القمة
كيف
كيف أسترد نفسي
لأستردك
؟!؟!
أستردني بك
ثقتي بك فاقت كل المدى
ياعطية ربي ومنحته الحانية
ملاكي الفريد
رجل غير كل رجال الكون
حبيب غير كل الأحبة
نور غير إشراقات الشمس
أو إشعاعات القمر
أقوى بالله
ثم بك
حبيبي
ياكل الكلمات والمعاني
الآه
النور
العشق
الهوى
الحنين
الجوى
السهد
و
.
.
.

كل الآهات لك موشومة في جيناتي
مدلهة أنا للخلاص بين حناياك
لأكون أنا
أستردني بك
لأكون نفسي التي سلبوني إياها
إرفقني فيك
لأرتوي من نبع الحياة
فتشفى أنوثتي المسفوحة من سقمي المزمن
بــ ك
بالغدِ ميلادٌ جديد
أصرخ لك مخاض هذا الميلاد
لتتلقف تلك الوليدة في مني
ترضعها من أثداء حنينك
لاترتوي الفطام منك
إلا لتغرسها بشقك الأيسر
فأنت
أنت
لأكون لك
هنا على الأرض
قبل الجنان
رجلي المتفرد
مدثرني أنت من دون الوجود
تداويني برجولتك
فلو يعلمون
.
.
.
مولودتك الوليدة
هي أنا
.
.
.
وأنت
أنت
فمنك أسترد نفسي
فيك لموطني بضلعك
وتستردني أنت لفراغ ضلعك
أَبيت طيلة عمري
ألا أكون لغير ضلعك

ل
غ
ي
ر

ض
ل
ع
ك

.
.
.
.
حال يقتضي أن تكون الخاتمة بك
يارجلي
فارسي
ملاكي
ومالكي
بكلي
لكلك
خاضعة
خضوع أنوثتي
التي خُلقت
لِتُحرم على كل رجالِ الأرض
لترتشفها أنت وحدك
فكل حرمان هذا الشظف
لأرتوي من رجولتك أنت
فتسكن صرعاتي
أغفو فيك
غفوتي الأبدية
راضية مرضية
بسكينة الخلود
ف
أسترد نفسي
وأستردك

استردادك لي
بمخاض ميلادي الحقيقي

ماجدة الصاوي
16-10-2013

‘،

ياحيرة السفر
وطول رحلة القدر
أتحايل على كلي
علني .. يانفسي
أفلح يوما
فأجدني
.
.
أغمض عيوني
غارقة
أغتسل بأعماقك
يابحر أسبح
لأفقد ذاكرة المدى
فيك
.
.
.

،,

‘،

فارسي أنت
مهرتك أنا

تتوشحني أوردة الحنين
برفيف فردوسك الـ حاااني
لتوسمني مخدعي بضلعك
فتستكين المهرة في خدر
لامتطاءك وجيعة الآه
بوداعتك الأبدية

يافارسي

.

صراع لاينفك أن يقتلعني من أهوالي
للفحاتك النورانية لترويني منك
أكثر
أكثر
حتى
يستكين كلي لكلك
.
.
ماجدة الصاوي

.

 

Posted in قطة على نار and tagged as , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,
Comments are closed.
%d bloggers like this: